أهم الأخبار قادروف: بوتين عبقري يستحق جائزة نوبل للسلام! محدث – 01-04-2016

اعتبر الرئيس الشيشاني المنتهية ولايته رمضان قادروف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستحق جائزة نوبل للسلام.
وفي مقابلة مع وكالة “نوفوستي”، قال قادروف ردا على سؤال عمن من الزعماء الدوليين يستحق، حسب رأيه، جائزة نوبل للسلام: “بوتين.
من يستحق هذه الجائزة غيره؟ لا تستحقها ميركل ولا يستحقها أوباما”.
وأكد قادروف أنه “معجب” بـ بوتين.
وأردف قائلا: “أفضل الخبراء في العلوم السياسية، وحتى المعاهد.
.
لا يستحق أحد أن يضاهي قوة استراتيجيته وذكائه في العمل، وحزمه لدى اتخاذ القرارات.
ولا يقدر على ذلك كله إلا شخص موهوب فعلا.
أنه عبقري يقرر كل شيء بنفسه.
الحمد لله يأتي كل ما يفعله على صواب”.
ووصف قادروف قرار منح الرئيس الأمريكي باراك أوباما جائزة نوبل للسلام، بأنه مضحك.
وتابع: “توا: رئيس الدولة الأكثر ديمقراطية والرئيس الأكثر ديمقراطية في العالم، دمر دولا عدة وقتل مئات آلاف الناس، ومن ثم ينال جائزة نوبل للسلام ويتحدث عن الديمقراطية وعن حرية الصحافة! إنه أمر مضحك ببساطة!”.
يذكر أن صلاحيات قادروف في منصب رئيس الشيشان تنتهي يوم 5 أبريل/نيسان.
وكان الرئيس الروسي قد عينه قائما بأعمال رئيس جمهورية الشيشان ودعاه للمشاركة في الانتخابات القادمة في الجمهورية.
وشغل قادروف منصب رئيس الشيشان في مارس/آذار عام 2007، وخلف أباه أحمد قادروف الذي قضي بهجوم إرهابي استهدفه يوم 9 مايو/أيار 2004.
 ومن المقرر أن يتم انتخاب الرئيس الجديد للشيشان خلال اقتراع شعبي مباشر في الجمهورية سيجري يوم 18 سبتمبر/أيلول القادم.
 وستقوم الأحزاب السياسية بطرح مرشحيها في الانتخابات، وذلك لأول مرة بعد إدخال تعديلات على الدستور الروسي غيرت النظام السابق لانتخاب رؤساء الأقاليم، عندما كانت البرلمانات المحلية تختارهم من المرشحين الذين كان يقترحهم الرئيس الروسي.
المصدر: وكالات

اخبار اليوم حائزة “نوبل للسلام” من بورما: لم يخبرني أحد أنني سأجري حواراً مع مسلمة الان – 26-03-2016

أثناء حوارها مع ميشال حسين ، مذيعة تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية ، فقدت “أونغ سان سو تشي” – زعيمة الديمقراطية ببورما- هدوءها، بعد أن سألتها ميشال عن العنف ضد الأقلية المسلمة.
والسيدة “أونغ سان سو تشي” حاصلة على جائزة نوبل للسلام، وهي الجائزة التي تعد بمثابة منارة المصداقية والقداسة في الغرب، وكانت “تشي” قد خضعت مُسبقًا للإقامة الجبرية في موطنها الأصلي بورما، لمدة وصلت إلى 15 عامًا، حسب تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية، الجمعة 25 مارس/ آذار 2016.
وخلال حوارها مع مذيعة برنامج “اليوم”، على بي بي سي، قامت ميشال حسين بتضييق الخناق عليها بأسئلتها، ولم تستطع سو تشي الحفاظ على رباطة جأشها، ليسمعها أحدهم تتمتم بغضب خارج البث الإعلامي للبرنامج:” لم يخبرني أحد أني سأجري حواراً مع مسلمة”.
وقد ولدت سو تشي ببلدة رانغون، واغتيل والدها أونغ سان- الذي أسس جيش ميانمار الحديث، وتفاوض مع الجيش البريطاني ليحصل على استقلال بورما- وهي في الثانية من عمرها، من قبل منافسيه السياسيين في السنة نفسها.
وحينما كانت في الخامسة عشرة من عمرها، في العام 1960، عينت والدتها كسفيرة في الهند ونيبال، حيث رافقتها أونغ سان تشي بأسفارها، ولذا فقد أكملت تعليمها بجامعة نيو ديلهي، وحصلت بها على شهادة في العلوم السياسية، ثم واصلت دراستها الأكاديمية في جامعة أوكسفورد، لتحصل على شهادة الماجستير في الفلسفة والسياسة والاقتصاد.
وعادت سو تشي إلى ميانمار في العام 1988، وبدأت مشوارها السياسي لتنادي بالديمقراطية، متأثرة بمبادئ المهاتما غاندي الفلسفية، ومبادئها هي كمعتنقة لمذهب الثيرافادا البوذي، كما ساهمت في تأسيس حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية في سبتمبر/أيلول من العام 1988.
وقالت صحيفة الهفينغتون بوست إن كثيرين من الأغلبية العظمى للبوذيين في بورما يمقتون فئتها المسلمة القليلة، لذا، يُرَجّح أن سو تشي لم ترغب في خسارة مؤيديها.
المصدر: هفينغتون بوست

“أهم الاخبار” «ماعت للسلام»: أزمة التصويت الإلكتروني تهز الثقة في البرلمان – 11-02-2016

وضح أيمن عقيل، رئيس مؤسسة «ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان» أن زيادة عدد اللجان النوعية داخل مجلس النواب ستؤدي إلى سرعة الانتهاء من إقرار مشروعات القوانين التي تحتاجها الدولة المصرية لتتناسب مع المواد الدستورية المعمول بها، وكذلك مع الاتفاقيات والمعاهدات والالتزامات الدولية لمصر.
وصرح عقيل في تصريحات صحفية: إنه ليس من المعقول بعد اندماج مجلسي الشعب والشوري في مجلس النواب أن تظل اللجان على تشكيلها القديم وطريقة عملها السابقة، وطالب النواب بسرعة الانتهاء من إقرار اللائحة التنفيذية للمجلس حتى يتفرغوا للأدوار الرقابية والتشريعة المنوطة بهم.
وفي سياق متصل طالب عقيل، مجلس النواب بإصدار توضيح حول بعض الأخبار التي تناولتها المواقع الإلكترونية عن تصريحات بعض النواب بأن هناك مشكلات في التصويت الإلكتروني، وهو ما قد يؤدي إلى اهتزاز ثقة المواطن المصري في البرلمان.

نيوز : فرنسا قد تتجه لعقد مؤتمر دولي للسلام تابعنا – 15-01-2016

أكدت شخصيات فلسطينية استعداد فرنسا للتوجه نحو مؤتمر دولي لحل القضيه الفلسطينية، مجددة طرح مجموعة من المبادرات التي قدمتها العام الماضي لحل الصراع.
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد طالب في خطابة الأخير بعقد مؤتمر دولي لحل القضيه الفلسطينية وتحقيق السلام.

احدث الاخبار .. «أبوعاصي» لرئيس الاتحاد العالمى للسلام: «ياجاهل» – 05-01-2016

تبادل الدكتور محمد سالم أبو عاصى، عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، والشيخ مصطفى راشد، رئيس الاتحاد العالمى من أجل السلام ونبذ العنف باستراليا، الاتهامات حول فتوى الأخير، بأن شرب الخمر حلال.
ووصف «أبوعاصى» خلال حواره مع الإعلامي وائل الإبراشى، ببرنامج «العاشرة مساء»، المذاع على فضائية «دريم»، «راشد» بالجاهل، فيما رد الأخير عليه بنفس الوصف.
ودعا «أبوعاصى»، «راشد»، أن يدلل على فتواه، مطالبا إياه بذكر المصدر الذي روى شرب الرسول صلى الله عليه وسلم للخمر.
كما وصف «أبو عاصى»، «راشد» بالخائن وطالبه بالجلوس أمامه لكى يعلمه صحيح الإسلام، مؤكدا أن «راشد»، لا يستطيع قراءة آية قرآنية واحدة بطريقة صحيحة، ويحتاج للتعلم.

مصادر جائزة نوبل للسلام إلى تونس عاجل – 10-12-2015

يتسلم رباعي الحوار التونسي، الخميس 10 ديسمبر/كانون الأول، جائزة نوبل للسلام في أوسلو تكريما له على جهوده في عملية الانتقال الديمقراطي بالبلاد.
 
منح جائزة نوبل للسلام للرباعي الراعي للحوار في تونس
وأكد ممثلو الرباعي الوطني خلال مؤتمر صحفي، الأربعاء، بمؤسسة نوبل للسلام أن هذه الجائزة تمثل تكريما للشعب التونسي وتتويجا للمسار الصعب الذي اختاره من أجل الحرية والديمقراطية.
وبهذا تتعمق مسؤولية الرباعي في المرحلة القادمة باعتبار أن ممثليه سيصبحون سفراء سلام في العالم للمساهمة في تخفيف التوترات والحروب عبر العالم.
وبعد الهجوم الأخير على حافلة نقل عناصر الأمن الرئاسي الذي أوقع 12 قتيلا في 24 نوفمير/تشرين الثاني، أعلنت السلطات حظر تجول ليلي في العاصمة وضواحيها وأغلقت لأسبوعين الحدود مع ليبيا، كما أعلنت حالة الطوارئ للمرة الثانية هذا العام.
ورغم ذلك حرصت لجنة نوبل النرويجية لدى إسنادها الجائزة ذات القيمة الاعتبارية الفائقة لرباعي الحوار، على أن تجعل من تونس نموذجا لنجاح ثورات “الربيع العربي”.
وكانت المنظمات الأربع التي تشكل رباعي الحوار التونسي وهي الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والرابطة التونسية لحقوق الإنسان وعمادة المحامين، ساعدت في 2013 على حل أزمة سياسية خطرة نجمت عن خلاف حاد بين حزب النهضة ومعارضيه.
المصدر: وكالات