أهم الأخبار قادروف: بوتين عبقري يستحق جائزة نوبل للسلام! محدث – 01-04-2016

اعتبر الرئيس الشيشاني المنتهية ولايته رمضان قادروف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستحق جائزة نوبل للسلام.
وفي مقابلة مع وكالة “نوفوستي”، قال قادروف ردا على سؤال عمن من الزعماء الدوليين يستحق، حسب رأيه، جائزة نوبل للسلام: “بوتين.
من يستحق هذه الجائزة غيره؟ لا تستحقها ميركل ولا يستحقها أوباما”.
وأكد قادروف أنه “معجب” بـ بوتين.
وأردف قائلا: “أفضل الخبراء في العلوم السياسية، وحتى المعاهد.
.
لا يستحق أحد أن يضاهي قوة استراتيجيته وذكائه في العمل، وحزمه لدى اتخاذ القرارات.
ولا يقدر على ذلك كله إلا شخص موهوب فعلا.
أنه عبقري يقرر كل شيء بنفسه.
الحمد لله يأتي كل ما يفعله على صواب”.
ووصف قادروف قرار منح الرئيس الأمريكي باراك أوباما جائزة نوبل للسلام، بأنه مضحك.
وتابع: “توا: رئيس الدولة الأكثر ديمقراطية والرئيس الأكثر ديمقراطية في العالم، دمر دولا عدة وقتل مئات آلاف الناس، ومن ثم ينال جائزة نوبل للسلام ويتحدث عن الديمقراطية وعن حرية الصحافة! إنه أمر مضحك ببساطة!”.
يذكر أن صلاحيات قادروف في منصب رئيس الشيشان تنتهي يوم 5 أبريل/نيسان.
وكان الرئيس الروسي قد عينه قائما بأعمال رئيس جمهورية الشيشان ودعاه للمشاركة في الانتخابات القادمة في الجمهورية.
وشغل قادروف منصب رئيس الشيشان في مارس/آذار عام 2007، وخلف أباه أحمد قادروف الذي قضي بهجوم إرهابي استهدفه يوم 9 مايو/أيار 2004.
 ومن المقرر أن يتم انتخاب الرئيس الجديد للشيشان خلال اقتراع شعبي مباشر في الجمهورية سيجري يوم 18 سبتمبر/أيلول القادم.
 وستقوم الأحزاب السياسية بطرح مرشحيها في الانتخابات، وذلك لأول مرة بعد إدخال تعديلات على الدستور الروسي غيرت النظام السابق لانتخاب رؤساء الأقاليم، عندما كانت البرلمانات المحلية تختارهم من المرشحين الذين كان يقترحهم الرئيس الروسي.
المصدر: وكالات

موجز الأخبار : مغامرات بوروشينكو في بلاد الأمريكان محدث – 01-04-2016

على الرغم من الكوارث والأزمات التي تثقل كاهل أوكرانيا، يواصل الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو تركيزه على معاداة روسيا وتحميلها مسؤولية كل ما يجري في بلاده.
أوكرانيا مثقلة بالديون، والفساد لا يلتهم ما في الخزينة الأوكرانية فقط، بل يفترس أيضا المعونات والمساعدات المالية الأوروبية والأمريكية، وخلافات البرلمان تحول المشهد السياسي إلى شكل من أشكال مسرح العبث، ما ينعكس سلبا على كل منظومات ومؤسسات الدولة الأوكرانية، والصراعات بين أجنحة السلطة في كييف تعرض الأمن القومي للبلاد إلى رياح أوروأطلسية غير محمودة العواقب، وانتشار السلاح وتزايد نفوذ التنظيمات القومية المتطرفة والنازية الجديدة يهدد بتقسيم البلاد.
ومع كل ذلك يجد الرئيس الأوكراني الوقت الكافي للتجول بين واشنطن وبروكسل لطلب السلاح من أجل مواجهة “العدو الروسي اللدود الذي يحتل أوكرانيا وينوي احتلال أوروبا قريبا”!لقد توجه بوروشينكو إلى واشنطن للمشاركة في القمة النووية التي دعا إليها نظيره الأمريكي باراك أوباما.
وبدلا من مناقشة جوهر القمة، أجرى بوروشينكو وأوباما لقاءا لمناقشة “العدوان الروسي على أوكرانيا”، ومن ثم مطالب بوروشينكو بأسلحة ومساعدات مادية وزيادة العقوبات ضد روسيا.
ولكن أوباما أعرب عن استعداد بلاده لتقديم الحزمة الثالثة من القروض الأمريكية لأوكرانيا بقيمة مليار دولار بعد انتهاء تشكيل الحكومة في أوكرانيا.
وهو ما فسره البعض بأن واشنطن منزعجة من رئيس الحكومة أرسيني ياتسينيوك، وأنها متشككة في قدرات حكومته على الاستفادة من هذه المعونات.
إضافة إلى أن هذا الشرط الأمريكي من وجهة نظر البعض، يؤكد أن واشنطن منزعجة من مستويات الفساد في أوكرانيا.
كل هذه التفسيرات مهمة للغاية، وتوضح كيف يفكر “زعماء” كييف، سواء رئيس الدولة أو رئيس حكومته.
ولكن من جهة أخرى، فرئيس الحكومة ياتسينيوك أكثر قربا من الأوروبيين، ما يعكس تباينات في الرؤى حول تسوية الأزمة الأوكرانية بين أوروبا والولايات المتحدة.
ورغم ذلك فالأوروبيون منزعجون للغاية من معدلات الفساد التي تلتهم أيضا شرائح المساعدات المالية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي لسلطات كييف والتي تصل إلى عشرات المليارات.
الولايات المتحدة اكتفت بتقديم وعود، على لسان نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، بمساعدات إضافية لكييف بقيمة 335 مليون دولار لتمويل “عمل المستشارين العسكريين الأمريكيين في أوكرانيا وتزويد كييف بأسلحة غير فتاكة”.
أي أن واشنطن تمنح كييف مساعدات هزيلة بيد، وتأخذها باليد الأخرى.
في حين يصر الأوروبيون والأمريكيون على ضرورة التزام كييف بخطة الإصلاحات، وبمطالب صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي.
وفي الوقت نفسه يدركون أن كييف لن تلتزم، لأنها أصلا لا تستيطع الالتزام بأي شئ من هذا القبيل في ظل الاقتصاد المتداعي والصراعات السياسية الداخلية ومعدلات الفساد المرعبة.
الغرب عموما يتحدث عن الأزمة الأوكرانية بلغة التسويف والتأجيل، لأنه يدرك جيدا أن هناك معادلات لا يمكن تجاوزها في علاقته مع روسيا مهما تزايدت وتيرة الصراع.
لكن صقور كييف يتعاملون مع أزماتهم بقصر نظر وانعدام خبرة سياسية واقتصادية.
فهم يريدون فقط “محاربة روسيا”، ويرون كل أزماتهم في ما يحدث في منطقة دونباس شرق البلاد، وغضب سكان شرق أوكرانيا.
وبالتالي، فمن الضروري اختراع عدو يخيفون به الشعب الأوكراني وأوروبا والولايات المتحدة للتغطية على الفشل الذريع في إدارة البلاد والحصول على أكبر قدر من المساعدات المالية الغربية.
من الواضح أن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو قد أصبح ضعيفا لدرجة أنه لا يستطيع حتى الحديث عن إمكانية إجراء حوار مع الجانب الروسي الأقرب إلى بلاده جغرافيا وتاريخيا وفي مجال المصالح الاقتصادية والعسكرية والأمنية.
ويبدو أن ضغوط الغرب عليه من جهة، وضغوط القوى القومية المتطرفة من جهة أخرى أفقدته زمام المبادرة، ودفعته إلى الاستسهال السياسي.
وبالتالي، لم يكن غريبا أن يدخل بوروشينكو على الأوروبيين والأمريكيين من باب الحرب والصراع وحقوق الإنسان و”احتلال الروس” بلاده.
ففي كلمته التي ألقاها في منتدى ما يسمى بـ “نضال أوكرانيا المستمر من أجل الحرية” والذي انعقد في الكونغرس الأمريكي، قال بوروشينكو إن “العقوبات يجب أن تبقى سارية على روسيا ما لم يتحقق سلام دائم في دونباس، واستعادة أوكرانيا سيادتها على القرم، وتبني موسكو موقفا جديدا”.
كما دعا أيضا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى الانضمام إلى ما يسمى بـ “قائمة سافتشينكو” للعقوبات التي وضعتها كييف بعد الحكم في روسيا على الطيارة الأوكرانية ناديجدا سافتشينكو بالسجن لمدة 22 عاما بعد إدانتها بالتسبب في مقتل صحفيين روسيين اثنين، والحكم على المخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف بالحبس لمدة 20 عاما بعد إدانته بالتخطيط لأعمال إرهابية في القرم.
الطريف أن بوروشينكو يرى أن “سافتشينكو كانت تدافع عن بلادها”، بينما يتجاهل أن الروس يدافعون أيضا عن بلادهم وعن مواطنيهم.
هذا التناقض يوضح كيف يفكر حكام كييف والنخبة السياسية الحاكمة هناك.
ومن ضمن ذلك أيضصا مغامراتهم في دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وزياراتهم المتوالية لإقناع الغرب بمحاربة روسيا، أو على الأقل الاعتماد على كييف في مواجهة “العدو الروسي”!أشرف الصباغ

أهم الأخبار : مقتل اثنين وإصابة 15 في انفجار داخل مسجد وسط الصومال محدث – 31-03-2016

ذكرت الشرطة الصومالية الخميس 31 مارس/آذار أن شخصين قتلا وأصيب 15 شخصا آخرون عندما وقع انفجار داخل مسجد بوسط الصومال أثناء صلاة العشاء.
وقال سكان محليون والشرطة إن “من المستبعد أن يستهدف متشددون مسجدا”، ويعتقدون أن الانفجار الذي وقع في مدينة بلدوين حادث على الأرجح.
وقال ضابط رفيع من مركز شرطة بالقرب من موقع الحادث، “نعتقد أنها قنبلة يدوية سقطت عرضا من أحد المصلين”.
ولم تعلن حركة الشباب الصومالية أو أي جماعة أخرى مسؤوليتها عن الانفجار.
المصدر: رويترز

آخر الأخبار تطلع على مستندات لداعش في تدمر محدث – 31-03-2016

اطلَعت آر تي على عدد من الوثائق والمستندات الرسمية التابعة لتنظيم داعشَ خلال سيطرته على مدينة تدمر، وتكشف الوثائق ممارسات داعش في قمع السكان عبر فرض أنظمته وقوانينه.

موجز الأخبار : واشنطن تتهم مجلس حقوق الإنسان بالتحيز ضد إسرائيل تابع التفاصيل – 31-03-2016

دانت الولايات المتحدة قرارا لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يدعو لإعداد قاعدة بيانات بالشركات العاملة في الضفة الغربية المحتلة وهو تحرك وصفته إسرائيل بأنه “قائمة سوداء.

وكان مجلس حقوق الإنسان تبنى القرار قبل أيام بموافقة 32 صوتا وامتناع 15 دولة أكثرها أوروبية عن التصويت دون أن يعارض القرار أي بلد.
وجاء القرار بعد أقل من ستة أشهر على نشر الاتحاد الأوروبي ضوابط جديدة تقضي بوضع ملصقات على المنتجات الواردة من مستوطنات إسرائيلية، وهو قرار اعتبرته إسرائيل تمييزيا.
وصدر القرار، الذي يدعو لتحديث قاعدة بيانات الشركات سنويا، بموجب البند السابع من برنامج عمل مجلس حقوق الإنسان الذي يشمل “وضع حقوق الإنسان في فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى.
“وانتقد جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية القرار الأربعاء 30 مارس/آذار، وقال “نواصل معارضتنا الواضحة لوجود مثل هذا البند في برنامج العمل وبالتالي معارضتنا لأي قرار ينبثق عنه”، واتهم كيربي المجلس “بالتحيز ضد إسرائيل.
“المصدر: رويترز

موجز الأخبار : “داعشي” سابق يكشف لـ عن تعاون وثيق بين التنظيم والجيش التركي عاجل – 31-03-2016

كشف عنصر من “داعش”، ملقب بأبو أيوب الأنصاري، عن وجود تعاون كامل بين الجيش والمخابرات التركيين وتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي على الحدود السورية.
وقال العنصر، البالغ من العمر 19 عاما، واسمه أحمد، لـ إنه حارب في صفوف التنظيم الإرهابي لمدة سنتين، منها عدة أشهر في بلدة تل أبيض القريبة من تركيا، وإن التنظيم كان يملك موقعا حتى داخل الحدود التركية، “وكنا نرى الجيش التركي ويرانا، لكنه لم تكن هناك أية مشاكل أو عداوة، بل على العكس، كان هناك رضى متبادل بيننا وبينه ومع الخابرات التركية”.
وأوضح أن “الجيش التركي كان يقدم لنا الكثير من المساعدات، وكنا على اتصال أمني دائم معه ومع المخابرات التركية لما له مصلحة متبادلة”.
وتابع أن الجانب التركي كان يقدم لمسلحي تنظيم داعش المواد الغذائية والمعلبات، وآلات لصنع صواريخ مختلفة، كان يبيعها ضباط أتراك لقادة التنظيم بأثمان باهضة، عبر كتائب تابعة له نصف مسلحيها من الأتراك.
ونوه إلى أن الاعتماد المالي الكامل للتنظيم كان على النفط، “وكانت المتاجرة بالنفط تتم بمساعدة كبيرة من الجانب التركي، إذ كانوا يقدمون الصهاريج لنقل النفط بشكل كبير”.
وأكد أبو أيوب الأنصاري أن التنظيم الإرهابي واجه مشاكل كبيرة في التمويل والإمدادات بعد خسارته سلوك وتل أبيض، لذا حاول استعادة البلدتين وأنه أسر خلال إحدى هذه المحاولات، متوقعا أن يكرر محاولته لأهمية البلدتين الاستراتيجية والنفطية بالنسبة له ولتركيا.
المصدر:

موجز الأخبار : العبادي يؤكد تقديم تشكيلته الوزارية غدا هام – 30-03-2016

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أنه سيقدم تشكيلته الوزارية الجديدة قبل نهاية المهلة التي حددها مجلس النواب يوم غد الخميس.
يأتي ذلك بعد تهديدِ زعيم التيار الصدري مقتدى بسحب الثقة عن الحكومة.

موجز الأخبار : الروسية كوزنتسوفا تتأهل إلى نصف نهائي بطولة ميامي (فيديو) حصرى – 30-03-2016

تأهلت الروسية سفيتلانا كوزنتسوفا المصنفة 15 إلى قبل نهائي منافسات فردي السيدات ببطولة ميامي للتنس إثر فوزها على مواطنتها ايكاترينا ماكاروفا الثلاثاء 29 مارس/آذار.

دجوكوفيتش يفلت من كمين ثيم ويبلغ ربع نهائي دورة ميامي
ففي دور الثمانية للبطولة المقامة في ولاية فلوريدا الأمريكية تغلبت كوزنتسوفا على مواطنتها الروسية ايكاترينا مكاروفا المصنفة 30 بمجموعتين لواحدة بواقع 6-7 و6-4 و6-3.
What a point!!@SvetlanaK27 forces a decider over Makarova 6-7(3), 6-4! #WTAhttps://t.
co/WHNyH1CwFa— WTA (@WTA) ٣٠ مارس، ٢٠١٦وودعت الرومانية سيمونا هاليب المصنفة الخامسة المنافسات بخسارتها أمام السويسرية تيميا باشينسكي المصنفة 19 بواقع 4-6 و6-3 و6-2.
وقالت باشينسكي (26 عاما) العائدة من الإصابة في مقابلة على جانب الملعب “عدت من طريق طويل.
في العام الماضي كانت هاليب بمثابة مصدر إلهام لي لأنني مؤمنة بالعمل الشاق وأعلم أنها واحدة من اللاعبات اللاتي يبذلن جهدا كبيرا.
وأضافت: “اللعب بهذه الجودة أمامها والفوز أمر رائع حقا.
وستلعب باشينسكي في الدور قبل النهائي ضد الروسية سفيتلانا كوزنتسوفا.
المصدر: رويترز

أهم الأخبار الهند تنقذ “أوبك” خبر هام – 30-03-2016

في ظل تسارع وتيرة النمو الاقتصادي في الهند وزيادة استهلاكها للنفط، تعتزم نيودلهي بناء مستودعات لتخزين الخام، الأمر الذي يعد خبرا سارا لمنتجي النفط في العالم ومن ضمنهم منتجو “أوبك”.
تفتقر الهند، التي تستورد معظم احتياجاتها من النفط الخام، إلى امتلاكها لاحتياطي نفطي استراتيجي، أو مخزون طوارئ، الذي من شأنه حماية البلاد في حال انقطاع إمدادات النفط من الخارج.
لذلك تعتزم الهند حاليا تشييد مستودعات استراتيجية لتخزين احتياطي من النفط الأجنبي، لاسيما وأن الميزانية الجديدة للبلاد تجنب شركات النفط الأجنبية دفع ضرائب النفط المخزن في البلاد.
وتعد هذه الاستراتيجية خطوة ذكية، كون أسعار النفط حاليا بلغت مستويات متدنية مقارنة بمستواها في عام 2014، ما سيتيح للهند شراء كميات إضافية من النفط بسعر منافس، خاصة وأن الأسواق تعاني من تخمة في معروض النفط بسبب ارتفاع إمدادات الخام من قبل دول منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” مثل المملكة العربية السعودية والعراق.

ترتيب أكبر مستوردي النفط في العالم ويرى ماثيو سميث مدير قسم أبحاث السلع الرئيسية في مؤسسة “كليبر داتا” أن “توطيد الهند علاقات طيبة مع منتجي النفط في الشرق الأوسط هو أمر منطقي، نظرا لاستمرار نمو استهلاكها من النفط، وعدم امتلاكها لموارد نفطية كافية لتلبية الطلب داخل البلاد”.
وأضاف سميث: “الإمارات مثال جيد لدولة منتجة للنفط التي تجد صعوبة في العثور على مكان لتخزين إنتاجها في وقت بدأت مستودعاتها تمتلئ”، مؤكدا أن النمو السريع والمتزايد للطلب على النفط في الهند جعل منها المستورد الثالث في العالم بعد الولايات المتحدة والصين، وذلك وفق أبحاث مؤسسة “كليبر داتا”.
من جانبها، أعلنت وكالة الطاقة الدولية أنه بحلول عام 2035، ستحتاج الهند لاستيراد 92% من احتياجاتها النفطية، مرتفعة من 73% في عام 2010.
ما يجعل من أمن الطاقة قضية رئيسية لهذا البلد، ففي حال توقف إمدادات النفط سيولد ذلك عواقب اقتصادية وخيمة.
ولهذا تسعى الهند إلى حماية نفسها من كارثة اقتصادية محتملة عن طريق تخزين احتياطي نفطي على غرار الولايات المتحدة والصين.
 وبناء على ذلك فإن الشركات الهندية الحكومية تخطط لتشييد 3 مستودعات استراتيجية بسعة تتجاوز 5.
3 مليون طن متري ما يتسع لتخزين نفط يكفي لمدة نحو 12 يوما.
ويرجح أن تملأ هذه المستودعات من نفط الدول الأعضاء في”أوبك”، حيث صرح وزير النفط الهندي، دارمندرا برادان، مؤخرا بأن دولته تسعى إلى “تيسير الأوضاع” لشركات النفط الهندية لاستيراد النفط الخام من الإمارات.
كما تخطط تلك الشركات لتوسعة من خلال بناء مستودعات جديدة تبلغ قدرتها التخزينية 12.
5 مليون طن متري، ما سيمنح الاقتصاد الهندي فترة أمان إضافية تقدر بـ 28 يوما.

إمدادات منظمة “أوبك” إلى الهند تشكل 86% من حجم مستوراداتها النفطية وتجدر الإشارة إلى أن الهند تستورد حاليا 86% من حاجاتها النفطية من منظمة “أوبك”، التي تقودها المملكة العربية السعودية والعراق وفنزويلا والإمارات العربية المتحدة.
كما تتعاون الهند والإمارات في إطار مشروع مانجالور للبتروكيماويات البالغة قيمته 60 مليار روبية.
هذا وأكد ولي عهد أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة خلال زيارته على رأس وفد من رجال الأعمال إلى الهند الشهر الماضي أن هدف الزيارة تعزيز التجارة الثنائية بين البلدين بنسبة 60% خلال السنوات الـ 10 القادمة.
وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور محمد قرقاش، إن الإمارات تطمح لزيادة صادراتها من النفط إلى الهند، وخاصة فيما يتعلق بالاحتياطي الاستراتيجي، مشددا على ثقة بلاده الكبيرة بالاقتصاد الهندي.
المصدر: وكالات  

آخر الأخبار تصفيات المونديال.. الأرجنتين تواصل التقدم وميسي يقترب من رقم باتيستوتا (فيديو) هام – 30-03-2016

فاز المنتخب الأرجنتيني على ضيفته بوليفيا 2-0 فجر الأربعاء 30 مارس/آذار ضمن الجولة السادسة لتصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم المقررة في روسيا 2018.
أنهى المنتخب الأرجنتيني الشوط الأول لصالحه بهدفين نظيفين سجلهما غابرييل ميركادو وليونيل ميسي في الدقيقتين 20 و30 من ضربة جزاء ولم يستطع الفريق زيادة رصيده من الأهداف في الشوط الثاني بعدما تسابق لاعبوه في إهدار الفرص التي سنحت لهم.
ورفع المنتخب الأرجنتين الملقب بـ (راقصي التانجو) رصيده إلى 11 نقطة ليقفز إلى المركز الثالث بفارق نقطتين خلف منتخبي أوروغواي والإكوادور وتجمد رصيد بوليفيا عند ثلاث نقاط في المركز التاسع قبل الأخير بجدول التصفياتومنح ميسي قدرا من الاطمئنان والتفاؤل لجماهير برشلونة الأسباني بعدما ظهر بمستوى رائع في هذه المباراة قبل المشاركة مع برشلونة السبت المقبل في لقاء القمة (كلاسيكو أمام ريال مدريد في الدوري الإسباني).
وبات ميسي ثاني لاعب أرجنتيني فقط يبلغ الخمسين هدفا مع المنتخب بعد غابرييل باتيستوتا الذي حقق إنجازه بين 1991 و2002.
ورفع ميسي رصيده مع المنتخب إلى خمسين هدفا في 107 مباريات ليصبح على بعد 6 أهداف فقط من الهداف التاريخي للمنتخب باتيستوتا صاحب 56 هدفا في 78 مباراة.
وقال ميسي بعد اللقاء: “الفوز على تشيلي وبوليفيا كان ما أردناه.
.
تقدمنا من مركز متأخر في الترتيب إلى آخر متقدم، لكن الطريق ما زالت طويلة”.
المصدر: وكالات

آخر الأخبار مقتل شرطي في تفجير استهدف رتلا أمنيا في داغستان الروسية و”داعش” يتبنى (فيديو) هام – 30-03-2016

لقي شرطي مصرعه وأصيب آخران مساء الثلاثاء 29 مارس/آذار جراء تفجير استهدف رتلا أمنيا في جمهورية داغستان جنوب روسيا، فيما تبنى تنظيم “داعش” الإرهابي العملية.
وكشفت وزارة الداخلية في الجمهورية عن أن الهجوم وقع في الساعة 20.
30 مساء الثلاثاء في محيط بلدة نوفي خورشيت على الطريق المؤدية إلى مطار “أويتاش” العاصمة الداغستانية محج قلعة، واستهدف سيارتين للشرطة.
وأوضحت الوزارة أن ضحايا الهجوم يتبعون لقوات الأمن الداخلي الفدرالية الروسية المرابطة بة مؤقتة في الجمهورية، وأن رجال الشرطة وصلوا إلى داغستان من مدينة كراسنويارسك جنوب سيبيريا، وأن التفجير استهدفهم بعد مغادرتهم إحدى النقاط الأمنية في محج قلعة إلى مكان مرابطتهم المؤقتة في مدينة كاسبيسك.
من جهتها، ذكرت وكالة “رويترز” أن تنظيم “داعش” تبنى الهجوم في داغستان، وزعم منتمون إليه بأن العملية أسفرت عن مقتل 10 من عناصر الأمن الروسي.
المصدر: وكالات

أهم الأخبار : مجموعة أخرى من خبراء تفكيك الألغام الروس يتجهون إلى سوريا (فيديو) هام – 30-03-2016

ينطلق فريق ثان من خبراء تفكيك الألغام الروس إلى سوريا، الأربعاء 30 مارس/آذار، في إطار دعم جهود نظرائهم السوريين لتفكيك الألغام التي زرعها الإرهابيون في تدمر قبل تحريرها منهم.
وقد غادر التشكيل الأول من خبراء المركز الخارجي لمكافحة الألغام التابع لوزارة الدفاع الروسية”، أمس الثلاثاء، إلى سوريا من مطار “تشكالوفسكي” في ضواحي موسكو، على متن طائرة شحن عسكرية من نوع “آن-124″، تحمل كذلك روبوتات خاصة ومعدات لإزالة الألغام والعبوات الناسفة.
وفي هذا الصدد، سبق لمصدر عسكري روسي أن ذكر لوكالة “تاس” أن العدد الإجمالي للمهندسين العسكريين، ومدربي الكلاب الروس الذين سيتوجهون إلى سوريا للمساعدة في إزالة الألغام في تدمر، سيبلغ حوالي 100 فرد.
وكان الجنرال فاليري غيراسيموف قائد هيئة الأركان العامة الروسية، قد أعلن أمس الاثنين أنه تقرر عمّا قريب إرسال وحدات من قوات الهندسة الروسية إلى سوريا للمشاركة في إزالة الألغام في مدينة تدمر.
كما أعلن مركز التنسيق الروسي للمصالحة في مطار “حميميم” السوري، في وقت سابق أن فريقا من المهندسين العسكريين الروس المتخصصين بتفكيك الألغام في طريقه إلى سوريا حاليا، وأنه سيصل إلى قاعدة “حميميم” لمباشرة عمله في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أن روبوتات خاصة وكلابا مدربة ستشارك في عملية إزالة الألغام في تدمر.
ويرى خبراء عسكريون أن عملية تطهير تدمر من الألغام والعبوات الناسفة قد تتطلب عدة أشهر، نظرا لصعوبة المهمة في مدينة أثرية يتعين الحفاظ على ما تبقى من معالمها وصروحها التاريخية بعد دمار حل بها على أيدي الإرهابيين.
المصدر: وكالات

أهم الأخبار الصين تحكم بالسجن 12 عاما على مسؤول كبير في البلاد متابعة – 30-03-2016

قالت وكالة أنباء “شينخوا” الصينية، الأربعاء 30 مارس/آذار، إن جي ويلين، النائب السابق لمحافظ إقليم هاينان في جنوب الصين، حكم عليه بالسجن 12 عاما، بعد إدانته بالفساد.
وكان “جي ويلين” حليفا لـ”تشو يونغ كانغ”، رئيس‭‭ ‬‬جهاز الأمن الداخلي الصيني المعزول الذي سقط في حملة مكافحة الفساد التي أطلقها الرئيس “شي جين بينغ”.
وحذر الرئيس الصيني من أن الفساد المستشري يهدد بقاء الحزب الشيوعي الحاكم، وشن حربا على الفساد في الأعوام الثلاثة الماضية، أطاحت بعشرات من كبار المسؤولين في الحزب، والحكومة، والجيش، والشركات المملوكة للدولة.
المصدر: رويترز