عاجل الآن بوروشينكو في واشنطن للحصول على مليار ثالث من الدولارات بوابة مصر – 01-04-2016

بحث الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والأوكراني بيترو بوروشينكو على هامش قمة واشنطن للأمن النووي الوضع في دونباس واتفاقات مينسك وتشكيل الحكومة الأوكرانية وتقديم المساعدات لكييف.

الكرملين: لن نحاول إقناع الغرب بعدم تشديد العقوبات ضدنا

البيت الأبيض: عدم مشاركة روسيا في القمة النووية يعكس الخلاف حول أوكرانيا
وأفاد المكتب الإعلامي للرئاسة الأوكرانية الجمعة 1 أبريل/نيسان، بأن “أوباما عبّر عن استعداد بلاده تقديم الحزمة الثالثة من القروض لأوكرانيا بقيمة مليار دولار أمريكي بعد انتهاء تشكيل الحكومة في أوكرانيا”.
من جهته ذكر المكتب الإعلامي للبيت الأبيض الخميس، أن جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي وعد الرئيس الأوكراني بتقديم مساعدات إضافية لكييف بقيمة 335 مليون دولار لتمويل “عمل المستشارين العسكريين الأمريكيين في أوكرانيا وتزويد كييف بأسلحة غير فتاكة”.
وأضاف مكتب البيت الأبيض أن بوروشينكو أطلع بايدن على سير المفاوضات حول تشكيل الحكومة الجديدة في أوكرانيا لتلتزم بخطة الإصلاحات، وبمطالب صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي واتفاقات مينسك للتسوية شرق أوكرانيا.
وأضاف بيان البيت الأبيض أن نائب الرئيس الأمريكي أكد تمسك الولايات المتحدة بسيادة ووحدة أراضي أوكرانيا، مشيرا إلى ضرورة الحفاظ على العقوبات ضد روسيا حتى تنفيذ اتفاقات مينسك بشكل كامل.
كما جدد الجانبان المطالبة بالإفراج عن الطيارة الأوكرانية ناديجدا سافتشينكو المحكومة في روسيا مؤخرا بالسجن لـ22 عاما بعد إدانتها بالتسبب في مقتل صحفيين روسيين اثنين شرق أوكرانيا صيف 2014.
وفي إطار “الدعم” الأمريكي لكييف، تعهد وزير المالية الأمريكي جيكوب ليو للرئيس الأوكراني ببقاء العقوبات ضد روسيا حتى “أن تنفذ اتفاقات مينسك بالكامل”.
كما ذكّر الوزير الأمريكي بوروشينكو على هامش قمة واشنطن بالتزامات كييف نفسها، مؤكدا أهمية تشكيل الائتلاف البرلماني والحكومي وتنفيذ الإصلاحات في أوكرانيا.
يذكر أن موسكو ما انفكت تتهم كييف بتقاعس في تنفيذ اتفاقات مينسك، وبشكل خاص البنود السياسية منها، وتؤكد أنها ليست الطرف الوحيد القادر على تطبيق هذه الاتفاقات، بل هي قادرة على دعم تنفيها وثباتها.
المصدر: وكالات