أخبار التكنولوجيا من طائرات ذكية “تعلم” على السارقين.. وسائل حماية المنازل فى المستقبل – – 31-03-2016

نشر الموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية تقرير حول مستقبل أمن المنازل يتنبأ بمستقبل مليء بكافة الوسائل التكنولوجية التكنولوجيا فائقة الذكاء التى تتضمن أجهزة الإنذار ضد السرقة التى تحد من المتسللين، وروبوتات تعمل بمثابة حراس وأبراج حماية، وسيمتلك أصحاب المنازل فى المستقبل خيارات أكثر إبداعا لحماية ممتلكاتهم، فعلى سبيل المثال، يمكن لأجهزة الإنذار ضد السرقة الصراخ فى وجه الدخلاء وسكب رذاذ لا يمحى ليتم التعرف عليهم إذ تمكنوا من الفرار، بالإضافة إلى طائرات بدون طيار يمكنها مطاردة السارقين.
حماية المنازل فى المستقبل أعد الخبراء بشركة Futurizon هذا التقرير بتكليف من شركة ADT الأمنية، بعد كشف الشركة الأمريكية أن أربعة فقط من أصل عشرة أشخاص يشعرون بالأمان أثناء تواجدهم فى المنزل، فى حين أن واحد من بين كل عشرة يعتقدون أن منازلهم أصبحت أكثر خطرا وأقل أمانا مما كانت عليه قبل خمس سنوات فقط.
ومع ذلك فإن التقرير الذى كتبه الخبير “إيان بيرسون” يتوقع أن مجموعة كبيرة من الحلول عالية التقنية ستكون متاحة فى أقل من عقد من الزمن، فستصبح الكاميرات الخفية صغيرة الحجم شائعا فى جميع أنحاء المنزل والأحياء السكنية، وستتمكن من منع عمليات السطو قبل وقوعها، وسيتم استخدام برامج التعرف على الوجه لاكتشاف المجرمين المعروفين لإنذار المواطنين.
ويتوقع التقرير أن يظهر جيل جديد من أنظمة الإنذار الذكية التى تم تركيبها فى المنازل لتتواصل مع بعضها البعض، وجمع تفاصيل عن السلوك الغريب فى الشارع وتنبيه الآخرين فى حالة الخطر، بالإضافة إلى قدرتها على إطلاق أصوات ترددات منخفضة أو مرتفعة الكثافة يتم تسجيلها لتضليل السارقين أو إجبارهم على التراجع.
وإذا نجح اللصوص فى الدخول إلى المنازل يمكن إيقافهم من خلال حيل أمنية باستخدام تقنيات الواقع الافتراضى مثل الأسوار الكهربائية والأجهزة التى تعمل بالليزر، بالإضافة على إمكانية استخدم تقنيات الواقع الافتراضى لحماية غرف الأطفال بطريقة ممتعة.
وعلى الرغم من وجود الروبوتات الحارسة للمنازل إلا أنها ستصبح أرخص، مما يتيح للمستخدمين مراقبة منازلهم عن بعد وفتح الأبواب وتشغيل الأنوار، كما ستدعم الأسوار بمستشعرات ذكية يمكنها إطلاق أجهزة الإنذار عند محاولة شخص ما تسلقها، بالإضافة إلى رشاشات المياه الذكية فى الحدائق التى يمكنها رش الدخلاء بمواد كيميائية يصعب إزالتها وهذا من شأنه أن يجعل من السهل على الشرطة تحديد الجناة فى وقت لاحق إذا تمكنوا من الفرار من حراس الأمن الروبوتية والطائرات بدون طيار.
وينص التقرير أن الطائرات بدون طيار ستحلق على زيادة منخفض لتكون قادرة على مإستمرة المجرمين والقبض عليهم وتسجيل الفيديوهات والتقاط الصور لهم، ويمكن إطلاق هذه الطائرات بدون طيار من قبل شركات الأمن والشرطة من فوق أسطح المنازل المجاورة للحصول على صور وحتى رش المواد الكيميائية على اللصوص أو السيارات التى يستخدمونها للهروب.
موضوعات المتعلقة: 3D.
.
تعرف على منازل المستقبل الذكية فى أقل من 3 دقائقفكك من السمسار.
.
شراء العقارات فى 2025 بطائرات بدون طيار والواقع الافتراضى