تقارير هامة وزير داخلية ألمانيا: التسامح يعنى قبول الآخر وليس التحامل على بعضنا البعض – – 30-03-2016

وضح توماس دى ميزيير، وزير داخلية جمهورية ألمانيا الاتحادية، أن التسامح يعنى قبول كل منا الآخر، وليس التحامل على بعضنا البعض.
وقال، خلال كلمته بمحاضرته بقاعة مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر، حول التسامح الدينى، “أتقدم بخالص شكرى على هذه الحفاوة وتأثرت كثيرًا بهذا الاستقبال، وأقول لكم السلام عليكم، لكم جزيل الشكر على دعوتكم، ولقد تحدثت مع شيخ الأزهر الذى ألقى كلمة هامة فى ألمانيا منذ أيام، وشرف عظيم لى أن أتحدث إلى شباب مصر، أن الخبرات الحياتية للإنسان هى التى تصوب علاقته بالدين، فبمرور السنين تغيرت معتقداتى، فأنا أذهب إلى الكنيسة وأصلى وأصوم”.
وأضاف، أن الإيمان يعنى أننا سنحاسب عن أعمالنا فى الدنيا، وفرق بين الحياة الدنيا والآخرة، وأن تقرير شئون الآخرة يرجع إلى الله، وهذه قناعتى، فكلمة التسامح فى اللغة الألمانية مأخوذة من اللغة اللاتينية، ومعناها أن تتحمل وتصبر على شىء، وقبول بعضنا البعض وليس التحامل على بعضنا البعض.
ورحب الدكتور محمود حمدى زقزوق، وزير الأوقاف الأسبق، بوزير الداخلية لجمهورية ألمانيا الذى ولد عام 1954، مستعرضًا السيرة الذاتية له، مشيرًا إلى أنه انضم إلى الحزب الحاكم المسيحى، وتولى بعض المناصب على مستوى الولايات، بالإضافة إلى تدرجه الوظيفى، حيث كان وزيرًا للمالية ثم الداخلية بولاية سكسونيا.
وأضاف، خلال كلمته بمحاضرة وزير الداخلية الألمانى بقاعة مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر، حول التسامح الدينى، أن الوزير كان عضوًا فى البرلمان الاتحادى وتولى رئاسة مكتب المستشارة ميركل، وخلف وزير الدفاع فى عام 2011 حتى عام 2013، ثم تولى منصب وزير الداخلية وحصل على عدد من الأوسمة كوسام الاستحقاق البرتغالى عام 2009.
موضوعات متعلقة.
.
وزير الداخلية الألمانى يلقى اليوم خطابا عن التسامح الدينى بالأزهرالافتاء: الدعوة لإلغاء الاعتراف بالإسلام فى بلجيكا تصب فى صالح الإرهاب