اخبار مصر الأزهر: المشهد المأساوى فى الفلوجة لا يقره عرف ولا دين وإغاثة المقهورين واجب شرعى – – 29-03-2016

قال الأزهر الشريف أنه ياستطرد بقلق شديد الوضع المأساوي التي تعاني منه مدينة الفلوجة منذ عدة أشهر، والذي تسبب في مقتل المئات من أبنائها، وتشريد العديد من الأسر، ونقص في الطعام والدواء، في مشهد مؤسف لا يقره عرف ولا دين ولا ضمير إنساني.
ووضح الأزهر الشريف فى بيان له،أن إغاثة المسلمين المقهورين في مختلف أنحاء العالم واجب شرعي على جميع الدول الإسلامية، مطالبًا الهيئات الإغاثية بالعمل سريعا على إغاثة المحاصرين في هذه المدينة، مستنكرا جرائم تنظيم “داعش” الإرهابي في الفلوجة من تدمير للممتلكات، وقتل للأبرياء وتسببه في حصارها، ويطالب بضرورة مواجهتهم والتصدي لهم بكل الأساليب المشروعة.
موضوعات متعلقة البحوث الإسلامية: يستحب إقامة الصلاة للمنفرد فى بيته أو أى مكان آخردراسة جامعية: مجلة “الأزهر” تتصدر الصحافة الإسلامية المصرية